الأكثر رواجاً

الفكر الأوروبي الحديث (نشأته وعوامله وآثاره)

من دوافع الباحث إلى اختيار هذا الموضوع لنيل درجة…

الأمثال العربية قراءة في الجوانب اللغوية والثقافية

المثل في أيِّ مجتمع حصيلة ثقافة وتجارب ذلك المجتمع.…

زاد المسلم المعاصر من الحديث الشريف

هذا كتاب لعامَّة القرّاء،…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
 
 

المهاجر (رواية)

$ 6.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
20x14
:الوزن
250
:عدد الصفحات
224
:نوع التجليد
غلاف
 
ISBN 978-9953-18-539-2
رقم الكتاب 606

المهاجر (رواية)

د.علي بكراكي
تاريخ النشر: 01-01-2014

"المهاجر" رواية شائقة، لا يملُّ قارئها، ويعجب دارسها بمقدرة كاتبها على توثيق أحداثها بشكل روائي جميل، ولغة متميزة. إنها تحكي قصة عائلة كريمة من جزيرة كريت، اقتلعها الغرب من أرضها، بعد تغذيته حروباً أهلية مدمِّرة فيها، وفرض على السلطان العثماني "عبد الحميد" تهجير المسلمين من سكانها، فاختار لهم السلطان اسم "المهاجرين" لا "المهجَّرين"، ونقلهم معززين مكرمين إلى مناطق خاضعة لسلطانه، فكان نصيب "آل بكراكي" مدينة طرابلس الشام. وكاتب الرواية حفيد أحد الأبطال المهاجرين، الذين أقاموا في طرابلس، وترك قلبه في كريت، وكان يروي لحفيده مأساة كريت، ويشوِّقه للتعرف عليها. ولما شبَّ الحفيد شدّه حنين خفي إلى زيارة بلد أجداده، على الرغم من اندماجه في وطنه الجديد، وافتخاره بالانتساب اليه، وحبه أهله، الذين أصبح واحداً منهم. فأحسن وصف كريت في روايته بجبالها الشامخة، ووديانها السحيقة، وتناول تاريخها وتقاليد أهلها وبطولاتهم، وأرَّخ بقلمه السيّال، ولغته الجميلة، وعاطفته الجياشة، قصة المهاجرين. إنها رواية تاريخية، رائعة، ممتعة، ومفيدة.