الأكثر رواجاً

القواعد الفقهية في كنز الراغبين للمحلي

الإلمام بالقواعد الفقهيَّة ضروري لكل طالب علم ولكل…

المعجم الوسيط في الاعراب

هو معجم في الإعراب يشتمل على حروف المعاني وظروف الزمان…

أصول التفسير وقواعده

حوى علوم الأقدمين في هذا المضمار، بتصنيف أكاديمي حديث.…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

ضمن فقرة اخترنا لك مقال بعنوان: خواطر : القدس ستعود كما عادت سابقاً......... بقلم الاستاذ أحمد راتب عرموش
 
هذا الكتاب مكتبة في كتاب، أعدَّه مؤلفٌ باحثٌ طُلَّعة خلال سنوات، حرص فيها على الاطلاع على جنى دور النشر العالمية، وما تصدره من مؤلفات لأعلام الثقافة والفكر والسياسة في العالم. فجاءت موضوعاته متنوعة: علمية، وتاريخية، وفلسفية، واجتماعية وغيرها.
 
 

تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث

$ 12.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
17x24
:الوزن
1075
:عدد الصفحات
560
:نوع التجليد
كرتوني
 
ISBN 978-9953-18-527-9
رقم الكتاب 588

تمييز الطيب من الخبيث فيما يدور على ألسنة الناس من الحديث

ابن الديبع الشيباني
المحقق: د.محمد المرعشلي
تاريخ النشر: 01-01-2014

يدور على ألسنة الناس كثير من الأحاديث، فيها ما ليس من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعضها من وضع ذوي النوايا الحسنة للترغيب بالأعمال الصالحة، وأحياناً حِكَمٌ وما شابهها، ولا تخلو أيضاً من أقوال وضعها ذووا نيات سيئة. وقد تنبّه بعض علماء الأمة إلى ذلك وخطورته، ومنهم الحافظ السخاوي، فوضع كتاباً بعنوان "المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث الدائرة على الألسنة" ونظراً لأهمية ذلك الكتاب فقد ارتأى "ابن الديبع الشيباني" تهذيبه ومراجعته وتيسيره للناس. وقد اختار أكثر من ألف وسبعمئة حديث تدور على ألسنة الناس، وبيَّن الحكم عليها إن كانت من كلام رسول الله أو من كلام صحابته، وأشار إلى ما ليس بحديث أصلاً، متجنباً التطويل المملّ أو الاختصار المخلّ. وقد حقق الكتاب الأستاذ الدكتور المحقق محمد عبد الرحمن المرعشلي، معتمداً بشكل رئيس على مخطوطة بقلم المؤلف، وضمَّن مقدمته بعد التعريف بالمؤلف وبالكتاب: معنى الأحاديث المشتهرة، ومختصراً لمصطلحات الحديث، وقام بترقيم أحاديث الكتاب، وشرح مفرداته المبهمة، وبين درجة كل حديث، وخرَّجه من أمهات كتب الحديث المختلفة، وزوَّده بفهارس علمية مفيدة. وسيدرك القارئ أهمية هذا العمل بعد الاطلاع عليه، فهو يصحح مفاهيم كثيرة، وينقّي أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أدخل عليها من أحاديث، والتبس على الناس، والرسول بريء منها.