الأكثر رواجاً

الفكر الأوروبي الحديث (نشأته وعوامله وآثاره)

من دوافع الباحث إلى اختيار هذا الموضوع لنيل درجة…

الأمثال العربية قراءة في الجوانب اللغوية والثقافية

المثل في أيِّ مجتمع حصيلة ثقافة وتجارب ذلك المجتمع.…

زاد المسلم المعاصر من الحديث الشريف

هذا كتاب لعامَّة القرّاء،…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
 
 

سورية بين الديمقراطية والحكم الفردي

$ 11.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
17x24
:الوزن
750
:عدد الصفحات
416
:نوع التجليد
غلاف
 
ISBN 978-9953-18-027-4
رقم الكتاب 435

سورية بين الديمقراطية والحكم الفردي

عبدالله فكري الخاني
تاريخ النشر: 01-01-2004

ربما كانت السنوات العشر (من 1948- 1957م) من أخطر سنوات تاريخ سورية الحديث وأهمها، بدأت مع إعلان تقسيم فلسطين، وانتهت بالوحدة المرتجلة بين قطرين مهمَّين من الأقطار العريية، وتصارعت على النفوذ في سورية، خلالها، القوى العظمى بريطانيا، وفرنسا، والولايات المتحدة، مستخدمة بعض ضبات الجيش السوري الفتي، الذي لم تتشكل لديه المناعة الكافية لشهوة السلطة، وبعض السياسيين من مختلف الاتجاهات والأحزاب، حتى أصبح ينظر إلى سورية كما يقول المؤلف: "البلد المريض، غير المستقر، كثير الانقلابات، قليل الأهميَّة والاتزان". وربما كان هذا ما يهدف إليه أعداء سورية في الداخل والخارج، لأن الشعب السوري الحرَّ لا يمكن أن يُستعمَر أو يُستعبَد، أو يتنازل عن حقوقه وحقوق العرب في فلسطين وغيرها. في هذه الفترة الحرجة كان عمل مؤلف الكتاب في الأمانة العامة لرئاسة الجمهورية، وكان يطَّلع على الأحداث عن قريب، ويسجِّلها بكل صدق وأمانة، بعيداً عن المصلحة الشخصية التي اعتادها الناس في مذكرات ا لسياسيين، لبعده عن الهوى والأنانية والمصلحة الشخصيَّة. وهو إضافة إلى ما امتاز به من خلق رفيع واطلاع وفير، ساحب أسلوب شائق يمكن وصفه بالسهل الممتنع. ويمتاز كتابه بكثرة الوثائق المهمة لكل باحث أو راغب في الاطلاع على تاريخ سورية، وبِصُوَر فوتوغرافية ندر وجودها في كتاب.