الأكثر رواجاً

القواعد الفقهية في كنز الراغبين للمحلي

الإلمام بالقواعد الفقهيَّة ضروري لكل طالب علم ولكل…

المعجم الوسيط في الاعراب

هو معجم في الإعراب يشتمل على حروف المعاني وظروف الزمان…

أصول التفسير وقواعده

حوى علوم الأقدمين في هذا المضمار، بتصنيف أكاديمي حديث.…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

ضمن فقرة اخترنا لك مقال بعنوان: خواطر : القدس ستعود كما عادت سابقاً......... بقلم الاستاذ أحمد راتب عرموش
 
هذا الكتاب مكتبة في كتاب، أعدَّه مؤلفٌ باحثٌ طُلَّعة خلال سنوات، حرص فيها على الاطلاع على جنى دور النشر العالمية، وما تصدره من مؤلفات لأعلام الثقافة والفكر والسياسة في العالم. فجاءت موضوعاته متنوعة: علمية، وتاريخية، وفلسفية، واجتماعية وغيرها.
 
 

نهاية التاريخ أم صدام الحضارات؟

$ 6.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
20x14
:الوزن
350
:عدد الصفحات
272
:نوع التجليد
غلاف
 
ISBN 978-9953-18-068-7
رقم الكتاب 410

نهاية التاريخ أم صدام الحضارات؟

د. حسين علي
تاريخ النشر: 01-01-2002

يعالج المؤلف بأسلوب علمي رصين، ولغة أدبية سلسلة في الجزء الأول من الكتاب أسباب فشل الإيديولوجيات، والدول، والمنظمات الدولية في تحقيق التنمية الاقتصادية، وتعميم الرخاء في ظل التقدم التكنولوجي الهائل الذي حققته البشرية في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين، وبخاصة في الاتصالات والمواصلات. ونظراً لما أثارته نظرية فوكوياما في كتابه "نهاية التريخ" من جدل فقد خصص لها فصلاً دحض فيه مزاعمها، وبين تهافتها وهزالها. وفي الجزء الثاني من الكتاب تناول نظرية هنتنغتون في صراع الحضارات، من خلال كتابه صدام "الحضارات" مركزاً على العلاقات بين الإسلام والغرب. وفي ختام الكتاب تحدث عن العولمة وتجلياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومستقبل النظام الذي يفضل أن يسميه اللانظام العالمي الجديد. إن هذا الكتاب حاجة ملحة لكل سياسي، ولكل مثقف، وبخاصة في الظروف الراهنة، وتداعيات هدم مركز التجارة العالمي في عام 2001 التي جعلت التاريخ بعد11 أيلول مختلفاً عن التاريخ قبله.