الأكثر رواجاً

الرسالة

الشافعي أحد أئمة المذاهب الأربعة المشهورة هو أول من…

شرح الفقه الاكبر

وضع أبو حنيفة النعمان كتابه "الفقه الأكبر" بشكل موجز،…

أصول التفسير وقواعده

حوى علوم الأقدمين في هذا المضمار، بتصنيف أكاديمي حديث.…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
تم اضافة خاطرة بعنوان "البيئة والطهارة" تحت بند اخترنا لك ..................................................................................................................................................................................................................................... تم اضافة مقال بعنوان "عرب ويهود" بقلم الاستاذ أحمد راتب عرموش تحت عنوان: اخترنا لك - مقالات
 
 

اللجوء السياسي

 

ما سأكتبه لا علاقة له بالسياسة إلا بالعنوان، وعلاقته بالمبادىء والأخلاق والعلاقات الانسانية، فقد يحدث أن يواجه مواطن في بلده ظلماً وتعسفاً لآرائه السياسية أو معتقده، فيلجأ إلى بلد آخر ليعيش فيه مطمئناً على نفسه. ولهذا اللجوء جذور في التاريخ العربي والإسلامي، وكانوا يسمونه "جوار" وربما كان أشهر جوار هو جوار المطعم بن عدي في الجاهلية لرسول الله (ص) عندما رفضت ثقيف جواره ونصرته.

وفي السيرة أن أم هانىء بنت أبي طالب أجارت رجلين من أقرباء زوجها بعد فتح مكة، فأقرها رسول الله (ص) وقال لها: "أجرنا من أجرت، وأمَّنا من أمَّنت"

وقد أقر الإسلام هذه العادة النبيلة إذ جاء في القرآن الكريم: ﴿وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ﴾ [التوبة/6] وقد طبق الغرب مبادىء الجوار والاستجارة أفضل من العرب العريقين فيها.

فاللاجىء ضيف يطلب حماية الدولة التي لجأ إليها. ويفترض فيه أن يلتزم بقوانين الدولة التي لجأ إليها، وألا يمارس أعمالاً تسيء إلى علاقات هذه الدولة مع دولته أو غيرها.

وعلى الدولة التي قبلت لجوء أيّ لاجىء إليها ألا تحاول استغلاله وتربط ضيافتها له بأعمال يقوم بها ضدَّ دولته أو غيرها؛ حتى إذا ما تصالحت مع تلك الدولة طردت اللاجىء إليها أو سلمته إلى بلده لتسجنه أو تعدمه. فهذا التصرف من قلَّة الأخلاق وضعف الإيمان، ويخالف القوانين الدولية.

وإن ما يمارس في بعض الدول، وبخاصة العربية، يخالف المبادىء والأخلاق، إذ يُستغل اللاجىء، فإن "انتهت صلاحيته" يطرد من دون أي اعتبار لإنسانيته أو لما سيواجهه، بينما نجد بعض الدول تتمسك بالمبادىء الأخلاقية والقانونية المتعارف عليها مهما كلفها الأمر؛ وغالباً ما تكون من "دول الكفر" كما يسميها المتطرفون.

أحمد راتب عرموش