الأكثر رواجاً

حكومة العالم الخفية

ونظراً لأهمية المعلومات التي وردت في الكتاب، والتي…

تعلم الاملاء وتعليمه

الإملاء من الموضوعات المهمة في تدريس اللغة العربية،…

علم الفراسة

موضوعه قديم، وهو كتاب حديث، جديد في طريقة عرضه وفيما…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
صدرت عن الدار طبعة جديدة محدودة النسخ من كتاب: الطب الوقائي النبوي نبذة عن الكتاب: لم يكن الرسول طبيباً ، إنما حامل دعوة، ومبلغ رسالة من الله عز وجلّ، ومنشىء دولة الاسلام الأولى. ولذلك نجده في إرشاداته الدنيوية يصف بعض الأدوية بحسب معرفته البشرية في زمنه. ولكنه على مستوى الطب الوقائي يأمر بأشياء كثيرة لم تكتشف أهميتها على هذا المستوى إلا بعد تقدم العلوم واكتشاف الجراثيم. فالطب الوقائي كما هو معلوم علم المحافظة على الفرد والمجتمع لوقاية الإنسان من الأمراض السارية والوافدة، ومنع انتشار العدوى. والمحافظة على الإنسان من الحوادث وأسباب التوتر النفسي والعصبي. في هذا الكتاب يبحث المؤلف الطبيب، المتبحِّر بالعلوم الدينية، آراء العلماء ومواقفهم من الطب النبوي ويبيِّن أهمية تعاليم الإسلام في الوقاية من الأمراض المعدية، والأمراض التناسلية، والسرطانات، وغيرها. إنه بحث جديد، واكتشاف يفخر به واضعه، فعسى أن يفيد المسلمون وغيرهم منه. *الحجم: 14*20 سم، عدد الصفحات: 128ص، تجليد غلاف، الثمن 3.00$
 
 

العمدة الكحلية في الأمراض البصرية

$ 25.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
17x24
:الوزن
800
:عدد الصفحات
832
:نوع التجليد
غلاف
 
ISBN 978-9953-18-593-4

العمدة الكحلية في الأمراض البصرية

د.ظافر الوفائي
تاريخ النشر: 19-05-2021

يقدم هذا الكتاب خدمة جلّى لجميع المهتمين بتاريخ طب العيون إذ اختصر مؤلفه "صدقة بن ابرهيم المصري الشاذلي الحنفي" معظم ما ورد في كتب طب العيون لأشهر الأطباء الذين سبقوه بدقة وأمانة علمية، وأحاط بجميع ما أوردوه في مؤلفاتهم.

ويتألف الكتاب من خمس جمل بحسب تصنيف مؤلفه، ويقصد بها خمسة أبواب، تحدث في الأولى عن أجزاء العين وطبعها ومزاجها، واختلاف العيون الانسانية. وفي الثانية: تناول أحوال العين في الصحة والمرض وعلاجاتها. وفي الثالثة: أمراض العين الظاهرة للحسِّ كأمراض الأجفان وغيرها. وفي الرابعة: بحث الأمراض الخفيّة عن الحسِّ. وفي الخامسة أنواع الأدوية وكيفية تركيبها.

وقد حقق الجمل الأربع الأولى أ.د.محمد ظافر الوفائي، وهو اختصاصي بالشبكية في طب العيون، وشغل مراكز مرموقة في مستشفيات الولايات المتحدة والسعودية وسورية، وله باع طويل في تحقيق عدد كبير من المخطوطات أشار إليها في مقدمته لهذا التحقيق.

وأما الجملة الخامسة فقد حققها د.الصيدلاني عبد القادر خشَّان تحقيقاً علمياً متقناً، وكانت اطروحته الجامعية التي حصل بموجبها على درجة الدكتوراه. وقد راجعها أ.د. ظافر واستكمل بها هذا الكتاب الرائع، الذي يسد ثغرة في كتب التراث الخاصة بطب العيون.