الأكثر رواجاً

حكومة العالم الخفية

ونظراً لأهمية المعلومات التي وردت في الكتاب، والتي…

تعلم الاملاء وتعليمه

الإملاء من الموضوعات المهمة في تدريس اللغة العربية،…

علم الفراسة

موضوعه قديم، وهو كتاب حديث، جديد في طريقة عرضه وفيما…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
صدرت عن الدار طبعة جديدة محدودة النسخ من كتاب: الطب الوقائي النبوي نبذة عن الكتاب: لم يكن الرسول طبيباً ، إنما حامل دعوة، ومبلغ رسالة من الله عز وجلّ، ومنشىء دولة الاسلام الأولى. ولذلك نجده في إرشاداته الدنيوية يصف بعض الأدوية بحسب معرفته البشرية في زمنه. ولكنه على مستوى الطب الوقائي يأمر بأشياء كثيرة لم تكتشف أهميتها على هذا المستوى إلا بعد تقدم العلوم واكتشاف الجراثيم. فالطب الوقائي كما هو معلوم علم المحافظة على الفرد والمجتمع لوقاية الإنسان من الأمراض السارية والوافدة، ومنع انتشار العدوى. والمحافظة على الإنسان من الحوادث وأسباب التوتر النفسي والعصبي. في هذا الكتاب يبحث المؤلف الطبيب، المتبحِّر بالعلوم الدينية، آراء العلماء ومواقفهم من الطب النبوي ويبيِّن أهمية تعاليم الإسلام في الوقاية من الأمراض المعدية، والأمراض التناسلية، والسرطانات، وغيرها. إنه بحث جديد، واكتشاف يفخر به واضعه، فعسى أن يفيد المسلمون وغيرهم منه. *الحجم: 14*20 سم، عدد الصفحات: 128ص، تجليد غلاف، الثمن 3.00$
 
 

تاريخ العلاقات بين المسلمين والبيزنطيين

$ 14.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
17x24
:الوزن
350
:عدد الصفحات
440
:نوع التجليد
كرتوني
 
ISBN 978-9953-614-6
رقم الكتاب 653

تاريخ العلاقات بين المسلمين والبيزنطيين

د. محمد سهيل طقوش
تاريخ النشر: 19-03-2021

يبحث هذا الكتاب تاريخ الصراع العسكري، والعلاقات السياسية، بين المسلمين والبيزنطيين، منذ نشوء دولة المسلمين، وحتى سقوط القسطنطينية.

فالامبراطورية البيزنطية، بعد انتصارها على الفرس، سيطرت على مناطق واسعة في غربي آسية، وكانت على تماس مباشر مع الدولة الإسلامية الناشئة، ولكنها لم تـنتبه إلى خطورة تنامي هذه الدولة الحديثة على حدودها الجنوبية، إلا بعد انتشار الإسلام بين القبائل العربية المجاورة لها في شمالي الجزيرة العربية. فبدأت المناوشات العسكرية. واستمر الصراع تتخلله فترات هدوء تطول أو تقصر بحسب ظروف كلٍّ من الدولتين. حتى سقوط القسطنطينية ونهاية الدولة البيزنطية، على يد السلطان محمد الفاتح.

وتضمن البحث، في عشرة فصول، التحولات السياسية والعسكرية في كلا الامبراطوريتين، لما كان ينشأ عن تلك التحولات من أثر في العلاقات بين القوتين العظميين في ذلك التاريخ. وبيَّن أثر النزاع على السلطة فيهما، وبخاصة في ضعف الامبراطورية البيزنطية واندثارها.

وميزة هذا البحث جمعه تاريخ العلاقات بين القوتين المذكورتين من بطون الكتب، التي حوت معلومات متناثرة لم تجمع في مؤلفات مستقلة، تؤرخ لهذه العلاقات بشكل منهجي.

والمؤلف أستاذ جامعي، ومؤرخ، نشرت له دار النفائس زهاء ثلاثين كتاباً، يتناول فيها تاريخ معظم الدول الإسلامية، وتمتاز مؤلفاته بالإسلوب الشائق، وبالحياد والدقة، في الاختيار من الروايات المتعددة.