الأكثر رواجاً

الرسالة

الشافعي أحد أئمة المذاهب الأربعة المشهورة هو أول من…

شرح الفقه الاكبر

وضع أبو حنيفة النعمان كتابه "الفقه الأكبر" بشكل موجز،…

أصول التفسير وقواعده

حوى علوم الأقدمين في هذا المضمار، بتصنيف أكاديمي حديث.…

ابحث عن

مؤسس الدار : أحمد راتب عرموش
تأسست سنـــة 1390هـ - 1970م
 

مساحة إعلانية

 
تم اضافة مقال بعنوان "الثقافة والكتاب ومعارضه" تحت بند اخترنا لك ..................................................................................................................................................................................................................................... تم اضافة خاطرة بعنوان "لماذا لا نقرأ" تحت بند اخترنا لك ..................................................................................................................................................................................................................................... تم اضافة مقال بعنوان "الإنسان حامي البيئة وملوثها" بقلم الدكتور أسعد السحمراني تحت عنوان: اخترنا لك - مقالات
 
 

عقوبة الزنا في الإسلام

$ 7.00

:رقم الطبعة
1
:القياس
17x24
:الوزن
300
:عدد الصفحات
192
:نوع التجليد
12.5x16.5
 
ISBN 978-9953-18-618-4
رقم الكتاب 654

عقوبة الزنا في الإسلام

د.محمد عناية الله أسد سبحاني
تاريخ النشر: 28-07-2021

يأتي هذا الكتاب في عصر يسوده التفلت الجنسي ليبيِّن حكم الشرع الإسلامي في الزنا، وليردَّ على شبهة قسوة الإسلام ووحشيته.

فالزنى آفة تدمِّر المجتمع الذي تتفشى فيه، ولذلك نهى الإسلام عن الزنى بأمره تعالى الواضح الصريح الذي لا لبس فيه فقال: ﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً﴾ [الإسراء/32].

ومدح الذين يتورعون عن هذه الفاحشة فقال:
﴿وَالَّذِين لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا﴾  [الفرقان/68] فقرن بين الشرك بالله تعالى، وقتل النفس، والزنى.

وبما أن بعض البشر لا يتورعون عن المخالفة والإجرام، ولا تردعهم إلا العقوبة، والله تعالى أعلم بعباده وهو يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن. فقد شرع الإسلام عقوبة للزنى، في قوله عزَّ من قائل: ﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ  وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ ﴾ [النور/2].

وهذا الكتاب يبيِّن بأسلوب علمي رصين، وبأدلة ساطعة قاطعة من الكتاب والسنة، أن الجلد هو عقوبة الزنى، وهي ليست عقوبة بسيطة، لإيلامها وعلانيتها التي ينتج عنها تشويه سمعة المعاقب في المجتمع. وتشدَّد هذه العقوبة فيقتل الزاني والزانية إن كانا من المفسدين في المجتمع الذين لا تردعهم عقوبة تبقيهم أحياء، والأفضل للمجتمع التخلص منهم، كما فعل الرسول (ص) حيث رجم ماعزاً والغامدية. والله تعالى أعلم بما يشاء.